الوسطية والاعتدال في فكر مربيات الأجيال - مكتب التربية والتعليم بمحافظة طريف

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام الإثنين 5 محرم 1439 / 25 سبتمبر 2017
جديد الأخبار الدكتور الحربي إلى الخامسة عشرة بوزارة التعليم «» وزير التعليم يدشن منتدى إثراء للتطوير المهني «» برئاسة وزير التعليم - الجمعية العمومية للاتحاد السعودي للرياضة المدرسية تعقد اجتماعها «» السعودية تفوز بجوائز عدة في مهرجان المسرح المدرسي الخليجي «» تكافل تحصل على المركز الاول في الخدمات الالكترونية «» وزير التعليم في منتدى البكالوريا الدولية : رؤية المملكة اشتملت على مقاربة شاملة للمنظومة التعليمية ، وتصور متكامل لتطوير التعليم في المملكة «» التعليم تدعو الجميع للمشاركة في اختيار الفائزين في مسابقة معالم سعودية «» وزير التعليم يرعى الحفل الختامي لمسابقة تحدي القراءة العربي ويكرم المشاركين «» الشريف ورؤية وطن «» وزير التعليم في يوم الوطن : التعليم ومؤشراته أحد الشواهد التي تستطيع من خلالها الدول أن تقيس حجم التغير «»
جديد المقالات تطبيق الشيك الذهبي ونظام +5 الحل لمشاكل التوظيف بالتعليم «» المعركة الفكرية !! «» سلفي للمنظومة يا معالي الوزير «» الوسطية والاعتدال في فكر مربيات الأجيال «» أهمية التعلم باللعب والترفيه «» العلاج بالتسامح «» «إنستاجرام».. من صور الذكريات إلى تدريس المقررات «» الأمية في الأمم شلل «» المكتبة المدرسية: من حدود الدرس إلى آفاق المعرفة «» رساله الى المعلم «»

المقالات كتاب اخرين › الوسطية والاعتدال في فكر مربيات الأجيال
الوسطية والاعتدال في فكر مربيات الأجيال
يقول البارئ تبارك وتعالى (وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكون شهداء على الناس) قال الجصاص قال أهل اللغة الوسط العدل وهو ما بين الغالي والمقصر فمن المعلوم ان أمة محمد وسطية بين الأمم وجامعة لمحاسن الشرائع قال تعالى: (إن الدين عند الله الإسلام).

وجاء في الحديث الشريف بعثت بالحنيفية السمحاء ولا يخفى على شريف علم القارئ الكريم ان العلم في الصغر كالنقش في الحجر والفكر ملازم للعلم ومتلبس به والناشئة منذ نعومة أظفارهم يلتحقون بدور العلم سواء قبل التعليم النظامي كالكتاتيب والزوايا والحلق إلى ان ظهر التعليم النظامي في كثير من دول المعمورة، ولما للمعلم والمعلمة من بصمة جلية وأثر بالغ في تشكيل عقلية وفكر ومن ثم سلوك الناشئة حتى انه من خلال الممارسة لعملية التربية والتعليم داخل ردهات المدارس لاحظنا مدى تأثر الطالبة بمعلمتها في سلوكها وحتى مظهرها وربما وصل الأمر للاهتمامات والقناعات حول العديد من القضايا ومن هنا تكمن أهمية نشر وتعزيز مفاهيم الوسطية والاعتدال ونشر ثقافة رفض الغلو والتطرف أياً كان شكله ومجاله ليس النشر مقتصرا على الجيل بل يجب ان يعتني بمربيات الجيل من المعلمات والمشرفات مع تكثيف الدورات والحوارات وورش العمل داخل أروقة مؤسسات تعليم الفتيات من خلال التنسيق بين وزارة التربية والتعليم ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني عبر قوافل مصغرة تجوب المحافظات والمدن مع التركيز على الكثير من القضايا التي تمس الفكر كالتطرف والغلو وغيرها وان يكون الحوار للفكر بالدرجة الأولى مع العمل على تكريس مفاهيم التعايش والتوسط ونبذ التطرف والتعصب والغلو وتصحيح المفاهيم الخاطئة الشائعة مع تعزيز القيم والمبادئ في نفوس منسوبي تلك المؤسسات التربوية والتعليم فشريعتنا الغراء لا غلو فيها ولا تطرف بل هي وسطية واعتدال لا تنطع ولا انحلال قال الرسول صلى الله عليه وسلم (هلك المتنطعون قالها ثلاثاً).

وإلى المولى الكريم المرجع والمآل، والله ولي السداد والتوفيق،،،
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 2239 | أضيف في : 03-01-1436 01:54 PM | إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

تقييم
3.40/10 (132 صوت)

مشاركة

ما ينشر من تعليقات لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو توجهه وإنما يعبر عن كاتبه فقط .
كافة الحقوق محفوظة لـ turaifedu.gov.sa © 1439
التصميم بواسطة :ALTALEDI NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.